الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سياسيون يحللون نتائج "جزمة" بوش

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دموع السماء
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 521
العمر : 31
العمل/الترفيه : مهندس مدني
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 10/12/2008

مُساهمةموضوع: سياسيون يحللون نتائج "جزمة" بوش   الأربعاء ديسمبر 17, 2008 4:50 am

سياسيون يحللون نتائج "جزمة" بوش












- د. العريان: حصادٌ طبيعيٌّ لسياسة بوش الدموية

- د. ثابت: كراهيةٌ عميقةٌ للاحتلال الأمريكي

- عبد القدوس: الأنظمة العربية هي الأَوْلى بـ"الجزمة"

- فهمي: بوش وعملاؤه في بالعراق إلى "م؟؟؟؟؟؟؟؟لة التاريخ"

- عبد الله السناوي: الجزاء من جنس العمل



تحقيق- خالد جمال:

احتل حذاء الصحفي العراقي منتظر الزيدي صدارة الأحاديث المصرية والعربية والدولية بعد قذفه في وجه الرئيس الأمريكي جورج بوش، أثناء مؤتمر صحفي بمشاركة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، وإصابته العلمَ الأمريكيَّ بعد أن انحنى بوش لتفاديه!!.



والمثير للانتباه أنه بعد ساعاتٍ من الوقعة دُشِّنت آلاف التعليقات والمقالات؛ تمجِّد كلها الحذاءَ وصاحبَه، وتتبنَّى لغةَ تشفٍّ قوية وساخرة في بوش؛ مما يعطي الأمر واجهات عديدة تستحق التوقف معها والتساؤل: هل الحذاء حمل رسالةً سياسيةً واضحةً إلى هذا الحد؟ أم أنها رسالة رمزية بسيطة لا تتعدَّى كونها تعبيرَ مواطن عربي عن رأيه؟ وما مدى صحة الاتهامات الموجَّهة إلى الزيدي والمتعلِّقة بمخالفة مهنية جسيمة قام بها؟ وهل من ثمة تأثير لتلك الوقعة على الشعب العربي؟ وأخيرًا: هل من الممكن أن نرى يومًا ما "حذاءً آخر" يوجَّه إلى أي حاكم عربي؟!

(إخوان أون لاين) استطلع آراء السياسيين والخبراء للإجابة على هذه الأسئلة.



درس الحذاء!
د. عصام العريان


في البداية يصف الدكتور عصام العريان القيادي بجماعة الإخوان المسلمين ما حدث بأنه يعبِّر عن رفض قطاع كبير جدًّا من الشعب العراقي للسياسات الأمريكية المدمِّرة في العراق؛ بدءًا من الحصار، مرورًا بالاحتلال والقتل والتشريد، وصولاً إلى الاتفاقية الأمنية المزعومة، وهو ما ظهر بصورةٍ جليةٍ في إلقاء الصحفي العراقي حذاءيه في وجه بوش.



واعتبر د. العريان أن ما حدث يمثِّل انتقامًا متأخرًا لما حدث لرمز عراقي، وهو صدام حسين، رغم اختلافنا معه، وتم الرد عليه بنفس الطريقة عندما أوقعوا تمثاله وضربوه بالأحذية، وأوضح أن الوقعة تجسِّد الحصاد المأساوي لسياسة بوش الدموية في العراق، مشيرًا إلى أنه لو تكرر هذا المشهد مع حاكم عربي لتم قتل من فعل ذلك فورًا.



و يرى د. حمدي حسن الأمين المساعد للكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين أن ما حدث يُعَد تعبيرًا عن مدى كراهية الشعب العراقي للجريمة الأمريكية التي ارتكبها بوش في العراق؛ ما اتضح في البهجة التي اجتاحت العالم العربي كله والكراهية المُعلَنة ضد الحكومة العراقية العميلة.



وأشار إلى أن بوش اعترف أن حربه كانت خاطئة، وبالتالي فهو يدفع الثمن من تاريخه، ويجب أن تتحمَّل الإدارة الأمريكية هذه الفاتورة في عملية بناء سريعة للعلاقات مع الشعوب.



وطالب د. حسن اليمين الأمريكي المتطرِّف بأن يستوعب درس الحذاء جيدًا قبل الإقدام على أية خطوة جديدة في المنطقة بحق الشعوب العربية.



"مرمطة" أمريكا!!
الصحفي العراقي أثناء ضرب بوش "بالجزمة"


ويشير الدكتور أحمد ثابت أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة إلى أن إلقاء الحذاء في وجه بوش يعبِّر عن كراهية عميقة من العراقيين والعرب ككل للاحتلال الأمريكي للعراق والجرائم التي ارتكبها هناك، مؤكدًا فشل الدعاية الصاخبة التي روَّجتها أمريكا، ومعها الحكومات العربية عن السلام المنتظر والاستقرار بعد التخلص من صدام حسين.



وأكد د. ثابت أن الحدث هو بمثابة استفتاء حقيقي على "مرمطة" الإمبراطورية الأمريكية، بالإضافة إلى أن الشعوب العربية لم تَعُد تثق في الحكومات العميلة التي أحضرها الاحتلال أو تلك الموجودة بقوة الجيوش، مشيرًا إلى أن "الحذاء" وجَّه رسالةً شديدة اللهجة أوقعت أوباما في حرج كبير، وألزمته ضرورة الإسراع في جدولة الانسحاب الأمريكي من العراق وتحسين الصورة الكريهة لأمريكا في العالم العربي، كما وجَّه رسالةً إلى الأنظمة العربية الموالية لأمريكا بأن "سيدها" لن يحميَها من غضب شعوبها.



واستبعد الدكتور ثابت أن تؤديَ وقعة "الحذاء" إلى تحرك شعبي عربي واسع، مفسِّرًا ذلك بأن الشعوب العربية يئست من التعبير عن رأيها، كما أنها تغرق في مشاكل داخلية تؤرقها وتجعل أولوياتها مختلفة، مثل البحث عن لقمة العيش في مصر، بالإضافة إلى القمع الذي تمارسه تلك الأنظمة في حق شعوبها.



تراجيديا سياسية
عبد الله السناوي


وقال عبد الله السناوي رئيس تحرير جريدة (العربي) إن العالم أمام مشهد سياسي تراجيدي في نهاية ولاية بوش، ويبدو في هذا المشهد أن "الجزاء من جنس العمل"، مؤكدًا أن ما حدث يعبِّر عن الكراهية التي يكنُّها العراقيون والعرب لبوش، وما اقترفه بحق العراقيين وتخريب دولة عربية مهمة ومحورية مثل العراق، وقتل وتشريد الملايين خارج العراق.



وفي ردِّه على من يقول إن تلك الوقعة تمثِّل خرقًا للقواعد المهنية؛ أشار السناوي إلى أننا أمام وضع استثنائي وظروف مختلفة؛ فالعراق دولة محتلة، وقد انتُهكت ثرواتها وخيراتها على يد بوش الذي نال ما يستحقه من ضرب، وإن كان ما فعله من جرم لا يقارَن بأية حال من الأحوال بما أصابه من ضرب وإهانة على يد الصحفي العراقي منتظر الزيدي.



وأضاف أن هذا المشهد يوازي بدلالته الرمزية ما جرى من إنزال تمثال الرئيس العراقي الراحل صدام حسين إبان غزو العراق وضربه بالأحذية، والآن يتكرَّر نفس المشهد ويُضرَب بوش والعلم الأمريكي بالحذاء أيضًا.



وعن نتائج تلك الوقعة يؤكد عبد الله السناوي أنها تعطي نوعًا من أنواع الثقة بالذات، وأن الأمة العربية ليست خائفةً أو ضعيفةً أو مستباحةً إلى ما لا نهاية، بل ما زالت قويةً وحرةً وأبيةً وتستطيع الرد بكل الوسائل على من ينتهك حرمتها ولا يُقيم لها وزنًا.



إلا أنه أكد أنه لو فكَّر أحد الصحفيين أن يفعل مع أي حاكم عربي مثلما فعل الزيدي مع بوش لرُشِقَ جسده بالرصاص ولم يضرب فقط، مشيرًا إلى استطلاع رأي شعبي وصَّى بضرب الحكام العرب بـ"القباقيب" في ميدان عام!!.



"جزمة" العرب!
محمد عبد القدوس


من جانبه أشار محمد عبد القدوس مقرر لجنة الحريات بنقابة الصحفيين إلى أن رشق بوش بالحذاء يعبِّر عن جموع الرافضين لاحتلال العراق والجرائم التي ارتكبها بوش في حق العراقيين من هدمٍ وتدميرٍ وتخريبٍ لكل مقوِّمات الحياة، كما يعبِّر عن رفض الاتفاقية الأمنية الراهنة.



وشدد على أن الحكام العرب يستحق كلٌّ منهم أن يُضرَب بـ"الجزمة" في وجهه دون استثناء؛ لأن ما يفعلونه بحق شعوبهم يوازي ما فعله مجرم الحرب بوش في العراق، معلنًا أن النقابة ستؤازر الزيدي بتنظيم وقفة تضامنية معه أمام النقابة ظهر الخميس القادم؛ لتعلن خلالها أنها ضد المساس بحرية الزيدي أو النيل من حقوقه الإنسانية، كما ستطالب بإطلاق سراحه.



اعتذار سخيف

ويعتبر حافظ أبو سعدة رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان أن ما حدث وشهدناه من موقف الصحفي العراقي تجاه الرئيس الأمريكي أقل رد لما يجري للشعب العراقي.


حافظ أبو سعدة




ورغم تحفظ أبو سعدة على الأسلوب الذي انتهجه الصحفي العراقي، إلا أنه يُقرُّ بأن الرد نجح في لفت أنظار العالم كله تجاه رئيس أقوى دولة في العالم؛ حيث قدَّم "بوش" اعتذارًا لسانيًّا سخيفًا عن قتل مليون عراقي وتشريد أربعة ملايين آخرين وتدمير البنية الأساسية للعراق، كما اتضح كذبه بشأن أسلحة الدمار الشامل التي كان يزعم وجودها.



ويضيف أبو سعدة أن ما حدث على يد هذا "البطل العراقي" كان مطلوبًا بالفعل، بل هو التصرف المناسب كرسالةٍ إلى بوش في أيامه الأخيرة؛ مضمونُها أن التدخل في الشئون الداخلية للدول الأخرى عقابه الضرب بالحذاء.



"م؟؟؟؟؟؟؟؟لة التاريخ"

من جانبه قال جمال فهمي عضو مجلس نقابة الصحفيين إن مشهد ضرب بوش بالحذاء عبَّر ببلاغةٍ شديدةٍ عما يجيش في صدر كل عربي وكل شريف وحر في هذا العالم تُجاه المشوار الإجرامي الذي سار فيه بوش وعصابته خلال ثماني سنوات؛ حاولوا فيها استعادة أسوأ مخلَّفات عصور الهمجية والاستعمار والغزو.


جمال فهمي




وأكد فهمي أن تلك الوقعة تُلقي بوش وعصره وسياساته وعملاءه بالعراق في "م؟؟؟؟؟؟؟؟لة التاريخ"، كما أنها رسالةٌ قويةٌ إلى كل الراكعين والمستسلمين ومن يهرول على خطوات أحذية "أسيادهم" في واشنطن؛ مفادها أن المقاومة مُمَكَّنة ولو بالحذاء، وأن الاستسلام ليس قدرًا.



وأعرب فهمي عن قلقه العميق على سلامة منتظر الزيدي الواقع تحت سيطرة عصابات طائفية جاءت على رأس الحربة الأمريكية وتحتل سدة الحكم في العراق وتنهب ثرواته وتخرِّب اقتصاده.



ودعا فهمي كل القوى الحرة في العالم وكل الصحفيين والإعلاميين إلى التضامن مع الزيدي الذي عبَّر عن رأيه بطريقةٍ تناسب الجريمة الأمريكية، مشيرًا إلى أن الزيدي نفسه تعرَّض قبل ذلك للخطف والضرب والتعذيب والإهانة لمدة عام كامل.



وقال جمال فهمي إن حالة التعاطف والتضامن الحالية مع الزيدي أحيت الشارع العربي وحرَّكت مشاعره، حتى إن كل واحد يتمنَّى لو كان بدل الزيدي ليُلقيَ بحذاءيه في وجه المجرم بوش والعميل المالكي.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al7ara.ahlamontada.com
 
سياسيون يحللون نتائج "جزمة" بوش
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» "عقدة البدري" تهدي الحدود اللقب الثاني
» زوج ساندرا بولوك يتحدث عن ملابسات "الخيانة"
» اعرف اكثر عن زوجات الرسول"صلى الله عليه وسلم"
» فيت لأزالة الشعر الزائد " احسن طريقة بشهادة فتيات كتير "
» أفضع جرائم القتل والحوادث " أفضع من الأولى صدقوني "

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الملتقى العام :: ملتقى الاعلام-
انتقل الى: